بقلم عصام عز الدين

ليس في هذا الموسم فريقا يوازي الهيبة التي فرضها التضامن صور على باقي خصومه في الدرجة الثانية اذ انه سرعان ما عاد الى ادراجه في دوري الاضواء بفارق رهيب عن كل منافسيه .

ولكن الامر مختلف في هذا الموسم .

فالغازية قد تخلى عن الكثير من اسلحته والحكمة رفع رايته البيضاء مستسلما ً ممنيا النفس فقط في البقاء في الدرجة الثانية.

الفرق كلها تقريبا بذات المستوى ولا يمكن توقع نتيجة لمباراة نظرا للتقارب الشديد فنيا ً بين جميع المتنافسين .

ففي الجزء العلوي من الترتيب يتصارع الاصلاح والشباب العربي والغازية والمبرة على حسم البطاقتين 

اما في الطبقات السفلى فرياح الدرجة الثالثة تشتد على اكثر من ثمانية فرق من الشبيبة المزرعة وصولا ً الى الامل معركة .. ولكن اللافت ان اي فريق لم يعلن استسلامه حتى هذه اللحظة .

واعتقد ان ما سيتحكم بمصير الفرق صعودا ً كان ام هبوطا ً هو الحظ والجهوزية النفسية لدى اللاعبين خبرة هؤلاء في قبول التحدي والتعايش مع فكرة الضغط مع ما يتطلب ذلك من مخزون وافر من الجدية واحترم اللعبة .

Leave a Reply

Your email address will not be published.